الجمعية السعودية - لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال

The Saudi Society of Pediatric Gastroenterology Hepatology and Nutrition

تنتج حساسية بروتينات الحليب عندما يتفاعل جهاز المناعة بشكل كبير عند تعرض الطفل الرضيع لحليب الأبقار وخصوصا لدى الأطفال ممن لديهم قابلية وراثية لأمراض الحساسية وخصوصا عند وجود تاريخ عائلي ايجابي للحساسيه.

من اعراض حساسية بروتينات حليب الأبقار مايلي:
  • البكاء والتوتر اثناء الرضاعه وصعوبة الرضاعة.
  • القيء .
  • الإسهال.
  • البراز الدموي.
  • ظهور علامات حساسية الجلد (الإكزيما)
  • صعوبه في التنفس وحدوث صفير في الصدر

يعاني حوالي 5% من الأطفال دون سن الثالثة، من حساسية تجاه نوع أو أكثر من الأطعمة. غالبا ما يكون التحسس من بروتينات حليب الأبقار فقط وقد يصاحب ذلك التحسس من بروتينات اخرى كالصويا، والقمح، والسمك، والفول السوداني، والبيض والتوت وغيره.

يتم التشخيص من خلال الاتي:
  • معرفة تفاصيل تاريخ المرض
  • الاستجابة لاستبعاد حليب الأبقار باستبداله بحليب للتحسس وعودة الأعراض عند استخدام حليب الأبقار مرة اخرى.
  • اختبارات فحص الجلد
  • فحص المضادات للمواد المحسسه في الدم
  • ‏قد يقوم الطبيب بعمل منظار داخلى لأخذ بعض العينات من بطانة الأمعاء ، وذلك للبحث عن أي إلتهاب ناتج عن حساسية أو رد فعل للجهاز المناعي.

تكون الوقاية من حساسية بروتينات حليب الأبقار بمبادرة الأم بالرضاعة الطبيعية وعدم اعطاء الطفل الحليب الصناعي المصنع من حليب الأبقار. وقد تشاهد اعراض التحسس نادرا عند الأطفال ممن يرضعون الرضاعة الطبيعية ويتم علاج ذلك باتباع الأم حمية غذائيه خاليه من حليب ألأبقار والعناصر الاخرى التي يتحسس منها الطفل الرضيع.

يتم العلاج بتعويض حليب الأبقار بحليب تحسس وهو حليب يتم فيه معالجة البروتينات كيميائيا وتفتيتها الى جزيئات صغيرة ليس لها القدره على اثارة جهاز المناعة.

تختفي قابلية التحسس عند معظم الأطفال عند سن الثالثة من العمر حيث يمكن تعريض الطفل لكميات من الحليب بالتدريج وتحت اشراف الطبيب.