الجمعية السعودية - لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال

The Saudi Society of Pediatric Gastroenterology Hepatology and Nutrition

هو تعرض الطفل الرضيع لنوبات من البكاء والتوتر تستمر لعدة ساعات يوميا يتبعها أوقات استقرار وهدوء.

يعتبر مغص الرضَع من الحالات الشائعة حيث يحدث ذلك لكل طفل من بين أربعة أطفال رضًع.

لا يوجد سبب واضح لمغص الرضَع ولكن هناك بعض النظريات والتي من ضمنها عدم نضوج الجهاز العصبي لدى الرضَع , عدم الانتظام في النوم , التحسس من محيط الطفل وتشبع الحواس.

يتعرض الطفل الرضيع لنوبات من البكاء لاتقل عن ثلاث ساعات يوميا تبدأ عند سن الثلاثة أشهر. وتحدث هذه النوبات على الأقل ثلاثة أيام كل أسبوع. عند الشروع في نوبة البكاء يحمر وجه الطفل حيث يقوم الطفل بشد الفخذين إلى الأعلى مع الركل بالساقين وشد البطن وتقويس الظهر وقد يصحب ذلك خروج غازات. المبادرة في إرضاع الطفل قد تهديء هذه النوبة مؤقتا والتي ماتلبث أن تعود بمجرد انتهاء الرضاعة. حدوث نوبات المغص ليس لها تاثير سلبي على الطفل بل يستمر هؤلاء الأطفال في زيادة الوزن والنمو بشكل طبيعي.

ليس هناك أي فحص مخبري يحتاجه الطفل الرضيع لتشخيص حالته. فالتشخيص يعتمد على أخذ تاريخ الحالة بدقة وكذلك إجراء فحص سريري دقيق للتاكد من سلامة الطفل من أمراض أخرى تسبب البكاء الشديد والتوتر.

ليس هناك علاج محدد لمغص الرضيع. ويتم التركيز على تقليل تأثر الأم من هذه المشكلة. قد تحتاج الأم إلى بعض المساعدة من الزوج أو إحدى قريباتها لكي تستطيع أن تأخذ قسطا من الراحة. غالبا يتم تغيير الحليب الصناعي إلى حليب للتحسس. وبعض الأمهات يقمن باتباع حمية غذائية لتفادي الأطعمة التي تؤدي الى تكوين غازات وكذلك منتجات الالبان. من المقترحات التي قد تؤدي إلى تخفيف حدة نوبات البكاء مايلي:
  • أرجحة الطفل بلطف في السريرالهزاز.
  • لف الطفل في بطانية خفيفة.
  • وضع الطفل في حقيبة حمل الطفل، وهي تسمح لك باستخدام يديك في أعمال المنزل.
  • أي شيء آخر تجدينه مفيدا على سبيل المثال: المصاصة والتدليك أو الحمام الدافئ.

تبدأ هذه النوبات بالاختفاء عند بلوغ الطفل عمر الثلاثة أشهر وقد تستمر هذه النوبات في بعض الأطفال لأسابيع أخرى.