الجمعية السعودية - لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال

The Saudi Society of Pediatric Gastroenterology Hepatology and Nutrition

مشتقات السالسيلات هي مركبات شبيهة بدواءالأسبرين ولكن ذات تركيبة كيميائية مختلفة، تستعمل في أمراض الأمعاء الالتهابية (التهاب القولون التقرحي وداء كرون)، تعتبر هذه المركبات هي الخط الأول لعلاج الحالات البسيطة والمتوسطة لمرضى التهاب القولون التقرحي وداء كرون،حيث تساعد في التحكم في أعراض المرض وتمنع حصول الانتكاسات المستقبلة.

تتكون هذ المركبات في العادة من جزئين: جزء السالسيلات وهو الجزء المهم والمسئول عن التحكم في التهاب الأمعاء وتخفيفه، والجزء الثاني هو في العادة حامل لجزيء السالسيلات (قد يكون مضاد حيوي أو مركبات أخرى) والتي تساعد في توصيل جزيء السالسيلات إلى المكان المنشود في الأمعاء سواء كانت الدقيقة أو الغليظة على حسب نوع الدواء، وقد تتسبب هذه الحاملات في بعض الآثار الجانبية المرتبطة بهذه الأدوية (مثل مركب السلفا في دواء السلفاسالازين)، ونتيجة لذلك فقد تم انتاج أنواع جديد من هذه الأدوية (مثل البنتاسا والسالافولك والأساكول) ، لا تسبب الآثار الجانبية التي كانت تسببها المركبات القديمة.

تتوفرهذه المركبات بشكل أقراص تؤخذ بالفم ، والمركب الوحيد الذي يوجد بشكل شراب سائل يسمى (السلفاسالازين) وهو الذي يعطى للأطفال الصغارالذين لا يستطيعون بلع الحبوب أو الأقراص، كما يمكن أن تعطى هذه المركبات عن طريق التحاميل أو الحقن الشرجية لدى المرضى الذين يعانون من الأعراض في منطقة المستقيم والجهة السفلي من الأمعاء الغليظة بشكل خاص.

يعتبر الصداع والغثيان من الآثار الجانبية المشتركة لأغلب أنواع هذه المركبات، وهناك أعراض جانبية أخرى خاصة بكل دواء على حسب تركيبته، والتي يشرحها الطبيب لمريضه عند وصفه للدواء، هذه الأعراض قد تشمل الطفح الجلدي، الحرارة، التهاب البنكرياس، زيادة ألم البطن في حالات قليلة، التقيؤ وكذلك التأثير على وظائف الكلى في حالات نادرة.

ملاحظات عامة:

  • لابد أن تخبر طبيبك إذا كان لديك حساسية من بعض المضادات الحيوية خاصة مركبات السلفا لأنها تدخل في تركيب بعض أنواع هذه المركبات مثل السلفاسالازين
  • لابد من إخبار طبيبك اذا تعرض طفلك لأي عرض من أعراض الحساسية من هذه الأدوية مثل الطفح الجلدي الشبيه بالأرتيكاريا، أو تورم الوجه والأطراف أو الحرارة
  • يجب ألا يتم إيقاف هذه الأدوية عن المريض بدون استشارة الطبيب المعالج ، حتى ولو كان المريض لا يشتكي من أعراض، لأن إيقاف هذه الأدوية بصورة مفاجئة قد يؤدي إلى انتكاس الحالة وظهور الأعراض مرة أخرى